Loading...
The Tone so Prolonged is a motion picture first produced in Beirut in November 2012. Like a poem; it lives of rhythm, metaphors and emotions. It is a work of intimacy.

During a six-hour train trip in Europe in March 2011, I find myself installing a tripod in the middle of the cabin and disappearing into the viewfinder for the duration of the trip. I shoot with an unspoken desire to create a chain out of the images and to capture the juxtaposition between my own bodily immobility and the movement of the outside, that of space and time.

The spacial scenery in motion juxtaposed with the motionless self-reflection resembles a life no longer appropriated, the life of someone suspended in a daily circular routine and over the steady linearity of time. It doesn’t matter where they are, or where they are going; they are giving in to what is not themselves.

In capturing these photos, there is an attempt to grab a lost self. In the images, the self reflection is at times visible and at others, erased by the grandiosity of the outside; it disappears, re-emerges and disappears again in scenic views, mundanities, and what not.

In the resulting images, a poem is accomplished, and in the act of exhibiting them, the challenge of preserving the integrity of that poem is embedded.

With a desire to re-enact the experience of witnessing these images in a viewfinder, I create a film strip and I build a slightly altered version of Edison’s kinetoscope (film viewing machine) that allows the strip to loop subtly. The machine can only take one eye at a time. Inside it, the viewer scrolls manually through the images with a handle and creates their own pace of the film sequence, in an intimate encounter, not so far from that of the photographer with them. In a setting where the act of seeing is part of the exhibition, the work unravels the intimacy enshrined in image consumption. The machine failed to work properly because of an imperfect construction.

In a new iteration of the work, The Tone so Prolonged inhabits the form of video art, liberated from the image viewing experience that was part of its life as an installation. In becoming a video, the work is prolonged into a new life past its exhibition time, while simultaneously undergoing a closure. As a video, the work is released from its looping and suspended nature to settle in its finite time and space. Its own motion continues to point to the movement between self-loss and self-control, while it has been inter-parsed with additional intimate video footage from a life that came after, as a pseudo-consequence. As such, the photo series are mirrored with the new footage, marking the work as resolved, and transmitting it into what can be considered as its entirety today.

In obsessing over the capturing of a (self) image against the matter of time, The Tone so Prolonged, in its different iterations, puts on display the rhythmic encounters between the inside and the outside and unravels instances where these encounters are, at times, enmeshed, fused or harmonious, and at others, more violent and dissonant.

 

----------------------

عن النغمة التي استطالت

عن النغمة التي استطالت هو عمل تفاعلي لتحريك الصور تم انتاجه في بيروت في نوفمبر ٢٠١٢. كالشعر٬ ينطلق العمل من مزج للإيقاع  والإستعارات والمشاعر.

في مارس ٢٠١١ كنت في رحلة داخل اوروبا بالقطار٬ دامت ستة ساعات. في لحظة ما  وجدت نفسي اثبت حامل الكاميرا داخل الكبينة ثم مضيت مع عدسة الكاميرا طوال مدة الرحلة. حركتني رغبة غير معلنة لخلق سلسلة من الصور التي تلتقط لحظات تجاور ثبات جسدي مع الحركة حوله. انه أيضا تجاورا للزمان مع المكان.

يقابل المشهد المتحرك خارج القطار انعكاس صورة المصور الثابتة في إشارة الى حياة فقد صاحبها سيطرته عليها حيث تعلقت في الروتين اليومي وفي الامتداد المنتظم للزمان. لا يهم اين هو والي اين يذهب فهو روح مستسلمة لما هو غير نفسها.

هناك محاولة لالتقاط نفس مفقودة من خلال هذه الصور. فيها٬ نجد انعكاس الذات واضحا في بعض الاحيان٬  بينما يختفي في اوقات آخرى في كبر المشهد الخارجي. فتختفي الذات وتظهر من جديد وتختفي مرة اخري في مناظر خلابة وتفاصيل دنيوية.

نرى شيء من الشعر في الصور الملتقطة. وفي عرضها٬ نواجه تحدي الحفاظ على كمال هذا الشعر.

في محاولة لاعادة تجربة رؤية هذه الصور في عدسة الكاميرا قمت بوضعهم في شريط فيلم وبتصميم نموذج لرؤيته على نسج آلة الكينتوسكوب التي اخترعها اديسون من شانها ان تجعل الشريط يدور بشكل مستتر. يمكن لشخص واحد فقط ان يرى الفيلم في الكينتسكوب في المرة الواحدة. فيتصفح المشاهد الصور من خلال مقبض يمكنه من خلاله تحديد سرعة تسلسل الفيلم في لقاء حميم ليس كثير البعد من لقاء المصور بصوره. هنا يتحول فعل المشاهدة الي جزء من المعرض حيث يتعرض العمل الي الوجه الحميمي لاستهلاك الصورة.

اليوم يدخل العمل في حياة جديدة حيث يتم اعادة انتاجه كعمل فيديو بدون آلة المشاهدة التي كانت جزء من عرضه كتركيب فني في حياته الأولى. بينما يدخل العمل في حياته الجديدة كفيديو فهو يدخل ايضا في عملية إنهائه. يتخلص الفيديو من طبيعته المعلقة والتكرارية في الوقت ذاته حيث يستقر في زمان ومكان محددين. لا تزال حركة الصور في الفيديو تشير الى التحرك ما بين الفقدان والسيطرة على الذات بينما يضاف له لقطات حميمية من حياة آتت في وقت لاحق وربما كنتيجة لما قبلها. يكتمل هكذا العمل في مراجهة الصور للقطات الجديدة.

ينغمس العمل في شكليه في التقاط صورة الذات في مراجهة الزمن وفي هذا الفعل نتعرض للقاءات المتكررة ما بين النفس وخارجها وهي لقاءات في بعض الاحيان تكون متناغمة  ومنصهرة وفي آحيان الاخرى تكون عنيفة ومتنافرة.

 

 

*text developed with Lina Attalah

The Tone so Prolonged is a motion picture first produced in Beirut in November 2012. Like a poem; it lives of rhythm, metaphors and emotions. It is a work of intimacy.

During a six-hour train trip in Europe in March 2011, I find myself installing a tripod in the middle of the cabin and disappearing into the viewfinder for the duration of the trip. I shoot with an unspoken desire to create a chain out of the images and to capture the juxtaposition between my own bodily immobility and the movement of the outside, that of space and time.

The spacial scenery in motion juxtaposed with the motionless self-reflection resembles a life no longer appropriated, the life of someone suspended in a daily circular routine and over the steady linearity of time. It doesn’t matter where they are, or where they are going; they are giving in to what is not themselves.

In capturing these photos, there is an attempt to grab a lost self. In the images, the self reflection is at times visible and at others, erased by the grandiosity of the outside; it disappears, re-emerges and disappears again in scenic views, mundanities, and what not.

In the resulting images, a poem is accomplished, and in the act of exhibiting them, the challenge of preserving the integrity of that poem is embedded.

With a desire to re-enact the experience of witnessing these images in a viewfinder, I create a film strip and I build a slightly altered version of Edison’s kinetoscope (film viewing machine) that allows the strip to loop subtly. The machine can only take one eye at a time. Inside it, the viewer scrolls manually through the images with a handle and creates their own pace of the film sequence, in an intimate encounter, not so far from that of the photographer with them. In a setting where the act of seeing is part of the exhibition, the work unravels the intimacy enshrined in image consumption. The machine failed to work properly because of an imperfect construction.

In a new iteration of the work, The Tone so Prolonged inhabits the form of video art, liberated from the image viewing experience that was part of its life as an installation. In becoming a video, the work is prolonged into a new life past its exhibition time, while simultaneously undergoing a closure. As a video, the work is released from its looping and suspended nature to settle in its finite time and space. Its own motion continues to point to the movement between self-loss and self-control, while it has been inter-parsed with additional intimate video footage from a life that came after, as a pseudo-consequence. As such, the photo series are mirrored with the new footage, marking the work as resolved, and transmitting it into what can be considered as its entirety today.

In obsessing over the capturing of a (self) image against the matter of time, The Tone so Prolonged, in its different iterations, puts on display the rhythmic encounters between the inside and the outside and unravels instances where these encounters are, at times, enmeshed, fused or harmonious, and at others, more violent and dissonant.

 

----------------------

عن النغمة التي استطالت

عن النغمة التي استطالت هو عمل تفاعلي لتحريك الصور تم انتاجه في بيروت في نوفمبر ٢٠١٢. كالشعر٬ ينطلق العمل من مزج للإيقاع  والإستعارات والمشاعر.

في مارس ٢٠١١ كنت في رحلة داخل اوروبا بالقطار٬ دامت ستة ساعات. في لحظة ما  وجدت نفسي اثبت حامل الكاميرا داخل الكبينة ثم مضيت مع عدسة الكاميرا طوال مدة الرحلة. حركتني رغبة غير معلنة لخلق سلسلة من الصور التي تلتقط لحظات تجاور ثبات جسدي مع الحركة حوله. انه أيضا تجاورا للزمان مع المكان.

يقابل المشهد المتحرك خارج القطار انعكاس صورة المصور الثابتة في إشارة الى حياة فقد صاحبها سيطرته عليها حيث تعلقت في الروتين اليومي وفي الامتداد المنتظم للزمان. لا يهم اين هو والي اين يذهب فهو روح مستسلمة لما هو غير نفسها.

هناك محاولة لالتقاط نفس مفقودة من خلال هذه الصور. فيها٬ نجد انعكاس الذات واضحا في بعض الاحيان٬  بينما يختفي في اوقات آخرى في كبر المشهد الخارجي. فتختفي الذات وتظهر من جديد وتختفي مرة اخري في مناظر خلابة وتفاصيل دنيوية.

نرى شيء من الشعر في الصور الملتقطة. وفي عرضها٬ نواجه تحدي الحفاظ على كمال هذا الشعر.

في محاولة لاعادة تجربة رؤية هذه الصور في عدسة الكاميرا قمت بوضعهم في شريط فيلم وبتصميم نموذج لرؤيته على نسج آلة الكينتوسكوب التي اخترعها اديسون من شانها ان تجعل الشريط يدور بشكل مستتر. يمكن لشخص واحد فقط ان يرى الفيلم في الكينتسكوب في المرة الواحدة. فيتصفح المشاهد الصور من خلال مقبض يمكنه من خلاله تحديد سرعة تسلسل الفيلم في لقاء حميم ليس كثير البعد من لقاء المصور بصوره. هنا يتحول فعل المشاهدة الي جزء من المعرض حيث يتعرض العمل الي الوجه الحميمي لاستهلاك الصورة.

اليوم يدخل العمل في حياة جديدة حيث يتم اعادة انتاجه كعمل فيديو بدون آلة المشاهدة التي كانت جزء من عرضه كتركيب فني في حياته الأولى. بينما يدخل العمل في حياته الجديدة كفيديو فهو يدخل ايضا في عملية إنهائه. يتخلص الفيديو من طبيعته المعلقة والتكرارية في الوقت ذاته حيث يستقر في زمان ومكان محددين. لا تزال حركة الصور في الفيديو تشير الى التحرك ما بين الفقدان والسيطرة على الذات بينما يضاف له لقطات حميمية من حياة آتت في وقت لاحق وربما كنتيجة لما قبلها. يكتمل هكذا العمل في مراجهة الصور للقطات الجديدة.

ينغمس العمل في شكليه في التقاط صورة الذات في مراجهة الزمن وفي هذا الفعل نتعرض للقاءات المتكررة ما بين النفس وخارجها وهي لقاءات في بعض الاحيان تكون متناغمة  ومنصهرة وفي آحيان الاخرى تكون عنيفة ومتنافرة.

 

 

*text developed with Lina Attalah

In an obsessive quest for an image, intimate or savage as beauty and sleep, I gaze.

A desire to capture what resembles solitude.

 

I stop for seconds to catch my breath

She goes past me,

I plunge again in the frame.

 

An inviting image with a promise to awaken

a self eager to evade the whirls of the body.

 

You are the circle.

Your ring-shaped path creates the line. Your line.

You are the line, and in its meanders the scene widens, surpassing you.

So many figures, so many possibilities..

Lines and circles, as in life.

Circular paths on a continuous line.

 

You are the circle. You close your eyes – or are you the moving force behind the wheel?

Choose.

 

Life was not fortuitously compared to a train.

Circles and lines. Circular lines like

my veins and the blood that runs from and to the source of the pump and beat.

The repetition renewed.

 

There’s no room for boredom here, no.

And no road will take you back.

 

*english version edited by Caroline Hatem.

---------------------

 

تركيب فني جهاز تفاعلي لتحريك صور

 

عن النغمة التي استطالت

 

أبحث عن صورة تشبه الوحدة، أليفة أو شرسة كالجمال والنوم.

في نوع من الهوس أبحلق.. رغبة بالتقاطها والتقاط شيء من نفسي فيها.

أتوقف لثوانٍِ لألتقط أنفاسي، تسبقني، فأغطس مجدداً داخل الإطار.

صورة تدعوني إليها، إلى الإستيقاظ إلى نفسٍ تواقة للخروج من دوامة الجسد.

أنت الدائرة. تدور فتخلق الخط. خطك.

أنت الخط. وفي تعرجاته يكبر المشهد، يتخطاك.

إحتمالات كثيرة. خطوط ودوائر. كهذه الحياة. مسلكٌ دائريٌ في خطٍٍ مستقيم.

أنت الدائرة. تغمض عينيك أم ترى أنك القوة الدافعة للعجلة، فتختار.

لم تُشَبّه الحياة صدفةً بالقطار. دوائر وخطوط.

خطوطٌ دائرية كعروقي والدم الذي يجري فيها إلى مصدر الشفط والضخ، وتجدد التكرار.

لا مكان للضجر هنا، ولا طريق للعودة إلى الوراء.

In an obsessive quest for an image, intimate or savage as beauty and sleep, I gaze.

A desire to capture what resembles solitude.

 

I stop for seconds to catch my breath

She goes past me,

I plunge again in the frame.

 

An inviting image with a promise to awaken

a self eager to evade the whirls of the body.

 

You are the circle.

Your ring-shaped path creates the line. Your line.

You are the line, and in its meanders the scene widens, surpassing you.

So many figures, so many possibilities..

Lines and circles, as in life.

Circular paths on a continuous line.

 

You are the circle. You close your eyes – or are you the moving force behind the wheel?

Choose.

 

Life was not fortuitously compared to a train.

Circles and lines. Circular lines like

my veins and the blood that runs from and to the source of the pump and beat.

The repetition renewed.

 

There’s no room for boredom here, no.

And no road will take you back.

 

*english version edited by Caroline Hatem.

---------------------

 

تركيب فني جهاز تفاعلي لتحريك صور

 

عن النغمة التي استطالت

 

أبحث عن صورة تشبه الوحدة، أليفة أو شرسة كالجمال والنوم.

في نوع من الهوس أبحلق.. رغبة بالتقاطها والتقاط شيء من نفسي فيها.

أتوقف لثوانٍِ لألتقط أنفاسي، تسبقني، فأغطس مجدداً داخل الإطار.

صورة تدعوني إليها، إلى الإستيقاظ إلى نفسٍ تواقة للخروج من دوامة الجسد.

أنت الدائرة. تدور فتخلق الخط. خطك.

أنت الخط. وفي تعرجاته يكبر المشهد، يتخطاك.

إحتمالات كثيرة. خطوط ودوائر. كهذه الحياة. مسلكٌ دائريٌ في خطٍٍ مستقيم.

أنت الدائرة. تغمض عينيك أم ترى أنك القوة الدافعة للعجلة، فتختار.

لم تُشَبّه الحياة صدفةً بالقطار. دوائر وخطوط.

خطوطٌ دائرية كعروقي والدم الذي يجري فيها إلى مصدر الشفط والضخ، وتجدد التكرار.

لا مكان للضجر هنا، ولا طريق للعودة إلى الوراء.