Loading...
Eight Days and War is a photo-collage produced in Beirut in 2006, in the backdrop of the Israeli war on Lebanon. It is an attempt to unpack the prototype narrative of surviving the war and to re-orient it toward the subtleties of living on the fringes of a battlefield.  

My mother, her help, her sister, daughter and some friends have set themselves up in a small temporarily rented apartment, about 20 minutes of a car ride away from the war site. Of the 33 war days, I spend eight there. I place a small digital camera on a table on the corner when I am there and occasionally take pictures of a life where war is intensely present, yet as a voyeuristic consumption.

In the domestic setting of a living room, relics of the quotidian, from sleep, to hairdos, to petty talk are merged with the acts of living on the margins of a war: watching news, holding political conversations and battling boredom. Here, we live in suspension, waiting for the war to be over, while our bodies continue to live safely and normally.

The body calls, and in its calling, the state of distance and condition of voyeurism are accomplished. In manifesting itself in the safe escapade that is in this living room, the body differentiates itself from the other bodies shooting and being shot at in war. In its being, this body brings out an assortment of alienation, guilt, and, eventually, a certain failure to recognize what is real, the common description of a state of schizophrenia.

Eight Days and War depicts a version of normalcy at times of a war mostly consumed through media imagery and everyday chatters. It is an introspection of the tension arising from being in a war, but not touching it, of living safely while not having the full ordinariness of everyday life. An amalgam of emotions emerge on the large spectrums of guilt to detachment, of focus to scatteredness, of engagement to boredom, of frenzy to inaction.

Eight Days and War speaks of an alternative experience of the war, one of the majority. It is a psychological trip told in the language of the daily, where the war is personalized not through stories of death and destruction, but through temporary displacement, distant observation and an ongoing state of suspension.

 

 

 

ثماني أيام وحرب هو عمل تلصيقي من الصور تم انتاجه في بيروت في ٢٠٠٦ على هامش حرب إسرائيل. يقدم العمل محاولة لتفكيك الرواية ال النموذجية للتعايش مع الحرب وإعادة توجيهها للتعبير عن تفاصيل الحياة على هامش المعركة.

تجتمع أمي ومساعدتها وأختها وإبنة اختها وبعض الأصدقاء في شقة قاموا باستئجارها بشكل مؤقت وتبتعد من ساحات المعركة بحوالي ٢٠ دقيقة بالسيارة. قضيت ثماني أيام من ايام الحرب الثلاثة وثلاثين هناك. قمت بوضع كاميرا ديجيتال صغيرة خاصة بي علي منضدة في إحدى اركان الشقة أثناء تواجدي وبدات التقط صورا لحياة تتواجد فيها الحرب بشكل كثيف ولكنها تستهلك عن بعد وبعين التلصص.

في المحيط المنزلي المؤقت لغرفة المعيشة٬ تجتمع مظاهر الحياة اليومية من النوم وتصفيف الشعر والاحاديث ال الصغيرة مع مشاهد العيش على هوامش الحرب من متابعة الأخبار الى الدخول في مناقشات سياسية ومواجهة الملل. هنا نعيش في حالة معلقة – ننتظر ان تنتهي الحرب بينما تستمر اجسادنا في حياتها الآمنة والطبيعية.

الجسد يتحدث. وفي حديثه تكتمل حالة البعد والتلصص.  وفي وجوده في غرفة المعيشة الآمنة هذه٬ يميز الجسد نفسه من غيره. من الاجساد المقاتلة في ساحة الحرب. في حالته هذه٬ يجلب الجسد تشكيلة من الاحاسيس من الغربة الى الاحساس بالذنب الى فشل ما في التعرف على الواقع في وضع يشابه حالة الشيزوفرينيا.

يوصف ثمانية أيام وحرب الحياة العادية في ظلال الحرب التي يتم إستهلاكها عن طريق صور إعلامية وأحاديث يومية. انه استبطان لحالة التوتر التي تنتج عن التواجد في حالة حرب ولكن عن بعد٬ وعن النعم بحياة آمنة ولكنها تخلو من مقومات تطبيع الحياة اليومية. يبرز جمع من المشاعر في الاطياف الواسعة من الشعور بالذنب و عدم الإكتراث والتركيز والشعور بالتبعثر والإشتباك مع الأحداث

والملل والتاثر الهيستيري بالأحداث واللاحركة.

يتحدث ثمانية أيام وحرب عن تجربة مغايرة للحرب وهي تجربة الأغلبية. انها رحلة النفس تحكى بلغة الحياة اليومية حيث تتحول

الحرب الى تجربة شخصية ليس من خلال قصص الموت والدمار ولكن من خلال الهجرة المؤقتة والمتابعة عن بعد وحالة التعلق المستمرة

 

*text developed with Lina Attalah

Eight Days and War is a photo-collage produced in Beirut in 2006, in the backdrop of the Israeli war on Lebanon. It is an attempt to unpack the prototype narrative of surviving the war and to re-orient it toward the subtleties of living on the fringes of a battlefield.  

My mother, her help, her sister, daughter and some friends have set themselves up in a small temporarily rented apartment, about 20 minutes of a car ride away from the war site. Of the 33 war days, I spend eight there. I place a small digital camera on a table on the corner when I am there and occasionally take pictures of a life where war is intensely present, yet as a voyeuristic consumption.

In the domestic setting of a living room, relics of the quotidian, from sleep, to hairdos, to petty talk are merged with the acts of living on the margins of a war: watching news, holding political conversations and battling boredom. Here, we live in suspension, waiting for the war to be over, while our bodies continue to live safely and normally.

The body calls, and in its calling, the state of distance and condition of voyeurism are accomplished. In manifesting itself in the safe escapade that is in this living room, the body differentiates itself from the other bodies shooting and being shot at in war. In its being, this body brings out an assortment of alienation, guilt, and, eventually, a certain failure to recognize what is real, the common description of a state of schizophrenia.

Eight Days and War depicts a version of normalcy at times of a war mostly consumed through media imagery and everyday chatters. It is an introspection of the tension arising from being in a war, but not touching it, of living safely while not having the full ordinariness of everyday life. An amalgam of emotions emerge on the large spectrums of guilt to detachment, of focus to scatteredness, of engagement to boredom, of frenzy to inaction.

Eight Days and War speaks of an alternative experience of the war, one of the majority. It is a psychological trip told in the language of the daily, where the war is personalized not through stories of death and destruction, but through temporary displacement, distant observation and an ongoing state of suspension.

 

 

 

ثماني أيام وحرب هو عمل تلصيقي من الصور تم انتاجه في بيروت في ٢٠٠٦ على هامش حرب إسرائيل. يقدم العمل محاولة لتفكيك الرواية ال النموذجية للتعايش مع الحرب وإعادة توجيهها للتعبير عن تفاصيل الحياة على هامش المعركة.

تجتمع أمي ومساعدتها وأختها وإبنة اختها وبعض الأصدقاء في شقة قاموا باستئجارها بشكل مؤقت وتبتعد من ساحات المعركة بحوالي ٢٠ دقيقة بالسيارة. قضيت ثماني أيام من ايام الحرب الثلاثة وثلاثين هناك. قمت بوضع كاميرا ديجيتال صغيرة خاصة بي علي منضدة في إحدى اركان الشقة أثناء تواجدي وبدات التقط صورا لحياة تتواجد فيها الحرب بشكل كثيف ولكنها تستهلك عن بعد وبعين التلصص.

في المحيط المنزلي المؤقت لغرفة المعيشة٬ تجتمع مظاهر الحياة اليومية من النوم وتصفيف الشعر والاحاديث ال الصغيرة مع مشاهد العيش على هوامش الحرب من متابعة الأخبار الى الدخول في مناقشات سياسية ومواجهة الملل. هنا نعيش في حالة معلقة – ننتظر ان تنتهي الحرب بينما تستمر اجسادنا في حياتها الآمنة والطبيعية.

الجسد يتحدث. وفي حديثه تكتمل حالة البعد والتلصص.  وفي وجوده في غرفة المعيشة الآمنة هذه٬ يميز الجسد نفسه من غيره. من الاجساد المقاتلة في ساحة الحرب. في حالته هذه٬ يجلب الجسد تشكيلة من الاحاسيس من الغربة الى الاحساس بالذنب الى فشل ما في التعرف على الواقع في وضع يشابه حالة الشيزوفرينيا.

يوصف ثمانية أيام وحرب الحياة العادية في ظلال الحرب التي يتم إستهلاكها عن طريق صور إعلامية وأحاديث يومية. انه استبطان لحالة التوتر التي تنتج عن التواجد في حالة حرب ولكن عن بعد٬ وعن النعم بحياة آمنة ولكنها تخلو من مقومات تطبيع الحياة اليومية. يبرز جمع من المشاعر في الاطياف الواسعة من الشعور بالذنب و عدم الإكتراث والتركيز والشعور بالتبعثر والإشتباك مع الأحداث

والملل والتاثر الهيستيري بالأحداث واللاحركة.

يتحدث ثمانية أيام وحرب عن تجربة مغايرة للحرب وهي تجربة الأغلبية. انها رحلة النفس تحكى بلغة الحياة اليومية حيث تتحول

الحرب الى تجربة شخصية ليس من خلال قصص الموت والدمار ولكن من خلال الهجرة المؤقتة والمتابعة عن بعد وحالة التعلق المستمرة

 

*text developed with Lina Attalah