Loading...
They were people and I had to follow their each and every move, In my fumbling, my ups and downs, or maybe theirs.

I followed him, scrutinizing the meanders of his thoughts, There's a certain childishness in curiosity.

I knew immediately that it wasn't me looking at you in that infinite second where my skin ceased to be and I was only flesh.

I swayed your story, I don't want to know it.

You saw me, a cyclop.

One shouldn't cry in the presence of a cylop. An amnesiac moment guided by a gaze.

I wrote too many embellished words before I finally realized your poetry was actually mine,

Too many words for a meeting carried by blood.

 

 

*the text is based on the letters of Chaghig Arzoumanian, Translated into Arabic and English by Rola Alaedine.

--------------------------------------------

 

 

كانوا بشراً وكان عليّ أن أتابع وأتبع أصغر خطواتهم

وأنا أتلمّس طريقي بل طريقَهم وتعرجاته.

تابعت تعرّجات خواطره بأدق تفاصيلها،

في لغة جسدٍ، تركنا المنبرَ له.

في الفضول نفحةٌ طفوليّة..

 

كنت قد فهمتُ أنّي لستُ أنا ذاتي من ينظر إليكِ، في لحظةٍ لا تنفكُّ تدومُ حيث ما عدتُ أشعر بجسدي وما عدتُ إلا جسداً.

راقصتُ قصَّتك، وما أردت أن أعرف عنها شيئاً.

رأيتَني، عملاقاً بعينٍ واحدة.

لا يجدر بالمرء أن يبكيَ أمام العملاق وحيد العين.

لحظة هذيان، وتقودها نظرة.

 

وكنتُ قد كتبتُ جملاً كثيرةً وكلاماً منمّقاًً قبل أن أفهمَ أخيراً أنّ شعري هو شعرُكَ،

كلامٌ كثيرٌ لا حاجة له في لقاء تغمره الدماء.

 

 

*النصّ مبني على رسائل شاغيك أرزومانيان،

ترجمته الى العربيّة والانجليزيّة رلى علاء

--------------------------------------------      

 

 

C'était des hommes et il fallait les suivre au pas.

Dans mon tâtonnement, mes hauts et mes bas, si ce n'étaient les leurs.

Je l'ai suivi, scrutant les méandres de ses pensées,

La curiosité a quelque chose de très enfantin.

 

Déjà je savais que ce n'était pas moi qui te regardais dans l'espace de cet instant millénaire ou ma peau n'était plus et je n'étais que chair.

Ton histoire je l'ai fait danser, je ne veux pas la connaitre.

 

Tu me vis, un cyclope

On ne pleure pas devant un cyclope

Instant d'amnésie, guidé par un regard.

J’écrivis beaucoup de mots bien enjolivés avant de comprendre enfin que ta poésie n'était que mienne.

Trop de mots pour une rencontre dans le sang.

 

 

*Le texte est basé sur les letters de Chaghig Arzoumanian,

Traduit en arabe et en anglais par Rola Alaedine.

They were people and I had to follow their each and every move, In my fumbling, my ups and downs, or maybe theirs.

I followed him, scrutinizing the meanders of his thoughts, There's a certain childishness in curiosity.

I knew immediately that it wasn't me looking at you in that infinite second where my skin ceased to be and I was only flesh.

I swayed your story, I don't want to know it.

You saw me, a cyclop.

One shouldn't cry in the presence of a cylop. An amnesiac moment guided by a gaze.

I wrote too many embellished words before I finally realized your poetry was actually mine,

Too many words for a meeting carried by blood.

 

 

*the text is based on the letters of Chaghig Arzoumanian, Translated into Arabic and English by Rola Alaedine.

--------------------------------------------

 

 

كانوا بشراً وكان عليّ أن أتابع وأتبع أصغر خطواتهم

وأنا أتلمّس طريقي بل طريقَهم وتعرجاته.

تابعت تعرّجات خواطره بأدق تفاصيلها،

في لغة جسدٍ، تركنا المنبرَ له.

في الفضول نفحةٌ طفوليّة..

 

كنت قد فهمتُ أنّي لستُ أنا ذاتي من ينظر إليكِ، في لحظةٍ لا تنفكُّ تدومُ حيث ما عدتُ أشعر بجسدي وما عدتُ إلا جسداً.

راقصتُ قصَّتك، وما أردت أن أعرف عنها شيئاً.

رأيتَني، عملاقاً بعينٍ واحدة.

لا يجدر بالمرء أن يبكيَ أمام العملاق وحيد العين.

لحظة هذيان، وتقودها نظرة.

 

وكنتُ قد كتبتُ جملاً كثيرةً وكلاماً منمّقاًً قبل أن أفهمَ أخيراً أنّ شعري هو شعرُكَ،

كلامٌ كثيرٌ لا حاجة له في لقاء تغمره الدماء.

 

 

*النصّ مبني على رسائل شاغيك أرزومانيان،

ترجمته الى العربيّة والانجليزيّة رلى علاء

--------------------------------------------      

 

 

C'était des hommes et il fallait les suivre au pas.

Dans mon tâtonnement, mes hauts et mes bas, si ce n'étaient les leurs.

Je l'ai suivi, scrutant les méandres de ses pensées,

La curiosité a quelque chose de très enfantin.

 

Déjà je savais que ce n'était pas moi qui te regardais dans l'espace de cet instant millénaire ou ma peau n'était plus et je n'étais que chair.

Ton histoire je l'ai fait danser, je ne veux pas la connaitre.

 

Tu me vis, un cyclope

On ne pleure pas devant un cyclope

Instant d'amnésie, guidé par un regard.

J’écrivis beaucoup de mots bien enjolivés avant de comprendre enfin que ta poésie n'était que mienne.

Trop de mots pour une rencontre dans le sang.

 

 

*Le texte est basé sur les letters de Chaghig Arzoumanian,

Traduit en arabe et en anglais par Rola Alaedine.

Come as I Rise is a video shot during the Ashura ritual in Nabatiyeh, south Lebanon, in January 2009.

It is a response to my previous encounter with the ritual as an observer, and to a whole record of Ashura, where it is being seen and represented as a communal event and a historical collectivity in the Shiite consciousness, with its associated traits of torture and lamentation and future promises.

Come as I Rise is a personal experience of the ritual, that makes steps beyond the documentary and its associated controversy, to position itself closer to poetry.

By approaching the ritual from an eye-to-eye level, bathed in the present, narrowing the angle to an individual’s scale instead of a mass perspective and thus encountering the substance at a humane point, the controversial and somewhat repugnant ritual becomes more accessible to the spectator, or even vanishes inside an individual’s experience of it.

A new experience emerges: A woman with a camera in a virile environment, obsessively examines a particular man’s will to transcend his own condition. She dedicates herself to whatever he will show or offer, challenging him to unravel himself in her presence.

Many processes are revealed in their detail: transcendence vs. self-consciousness, complicity vs. frustration, community vs. individuality, the intimate and the exhibited, the image of one’s body facing the pressure of the observing eye and camera, autonomy and fusion, all within the intense versatile bond between  a director and a performer who are strangers to each other.

In a bath of great pathos, this film is kinetic poetry.

 

*text edited by Lina Attalah            

-----------------------                

    

 

تم تصوير فيديو "تعالى" في النبطية٬ جنوب لبنان٬ في يناير ٢٠٠٩٬  أثناء ذكرى عاشوراء.

و يعد "تعالى" مواجهة لتجربتي السابقة كمراقب لطقس عاشوراء والسجل العام الخاص به كحدث وتاريخ جماعي في المخيلة الشيعية٬ يرتبط به مجموعة من العناصر كالتعذيب والرثاء ووعود المستقبل.

“تعالى" هو تجربة شخصية الطابع لحدث عاشوراء٬ تجربة تحاول ان تتجاوز حيز التسجيل لتقترب من حيز اكثر ربما يكون العمل الشعري.

في هذا العمل٬ أقترب من الطقس وانظر اليه من نفس مستوى المشاركين فيه. أنغمس في لحظته فتتقلص زاويته الى نظرة فردية بدلا من النظرة الجماعية  المعتادة للحدث فيتحول إلى لحظة إشتباك إنساني. يصبح الطقس الذي كان في أوقات منفرا وأوقات اخري مثيرا للجدل اكثر قربا من المتفرج او يتلاشى داخل التجرية الشخصية الخاصة به.

تظهر تجرية جديدة للحدث:  في هذا السياق الذكوري٬ تتابع امرأه بكاميراتها راجلا بعينه يسمو فوق وضعه في هذا الطقس الديني. تفني ذاتها ووجدانها لكل ما سوف يريها أو يقدمه لها. تتحداه ليكشف ذاته في وجودها.   

يظهر الكثير من هذه المواجهة: من الارتباك الي السمو بالذات٬ و من الإحباط الي الإنغماس والتواطؤ٬ ومن المجتمع الي ما هو فردي٬ ومن ما هو مخصص للعرض وما هو حميم. انها صورة الجسد الذي يقع تحت تأثير العين والكاميرا المراقبة في علاقة حادة٬ متعددة الأوجه تجمع ما بين الذاتية والإنصهار بين المخرج والمؤدي.

في انغماسه وشغفه٬ في الفيلم شيء من الشعر الحركي.

*ترجمة لينا عطالله

Come as I Rise is a video shot during the Ashura ritual in Nabatiyeh, south Lebanon, in January 2009.

It is a response to my previous encounter with the ritual as an observer, and to a whole record of Ashura, where it is being seen and represented as a communal event and a historical collectivity in the Shiite consciousness, with its associated traits of torture and lamentation and future promises.

Come as I Rise is a personal experience of the ritual, that makes steps beyond the documentary and its associated controversy, to position itself closer to poetry.

By approaching the ritual from an eye-to-eye level, bathed in the present, narrowing the angle to an individual’s scale instead of a mass perspective and thus encountering the substance at a humane point, the controversial and somewhat repugnant ritual becomes more accessible to the spectator, or even vanishes inside an individual’s experience of it.

A new experience emerges: A woman with a camera in a virile environment, obsessively examines a particular man’s will to transcend his own condition. She dedicates herself to whatever he will show or offer, challenging him to unravel himself in her presence.

Many processes are revealed in their detail: transcendence vs. self-consciousness, complicity vs. frustration, community vs. individuality, the intimate and the exhibited, the image of one’s body facing the pressure of the observing eye and camera, autonomy and fusion, all within the intense versatile bond between  a director and a performer who are strangers to each other.

In a bath of great pathos, this film is kinetic poetry.

 

*text edited by Lina Attalah            

-----------------------                

    

 

تم تصوير فيديو "تعالى" في النبطية٬ جنوب لبنان٬ في يناير ٢٠٠٩٬  أثناء ذكرى عاشوراء.

و يعد "تعالى" مواجهة لتجربتي السابقة كمراقب لطقس عاشوراء والسجل العام الخاص به كحدث وتاريخ جماعي في المخيلة الشيعية٬ يرتبط به مجموعة من العناصر كالتعذيب والرثاء ووعود المستقبل.

“تعالى" هو تجربة شخصية الطابع لحدث عاشوراء٬ تجربة تحاول ان تتجاوز حيز التسجيل لتقترب من حيز اكثر ربما يكون العمل الشعري.

في هذا العمل٬ أقترب من الطقس وانظر اليه من نفس مستوى المشاركين فيه. أنغمس في لحظته فتتقلص زاويته الى نظرة فردية بدلا من النظرة الجماعية  المعتادة للحدث فيتحول إلى لحظة إشتباك إنساني. يصبح الطقس الذي كان في أوقات منفرا وأوقات اخري مثيرا للجدل اكثر قربا من المتفرج او يتلاشى داخل التجرية الشخصية الخاصة به.

تظهر تجرية جديدة للحدث:  في هذا السياق الذكوري٬ تتابع امرأه بكاميراتها راجلا بعينه يسمو فوق وضعه في هذا الطقس الديني. تفني ذاتها ووجدانها لكل ما سوف يريها أو يقدمه لها. تتحداه ليكشف ذاته في وجودها.   

يظهر الكثير من هذه المواجهة: من الارتباك الي السمو بالذات٬ و من الإحباط الي الإنغماس والتواطؤ٬ ومن المجتمع الي ما هو فردي٬ ومن ما هو مخصص للعرض وما هو حميم. انها صورة الجسد الذي يقع تحت تأثير العين والكاميرا المراقبة في علاقة حادة٬ متعددة الأوجه تجمع ما بين الذاتية والإنصهار بين المخرج والمؤدي.

في انغماسه وشغفه٬ في الفيلم شيء من الشعر الحركي.

*ترجمة لينا عطالله